برعاية سمو أمير المنطقة: تعليم الباحة يوقع اتفاقية شراكة مع جمعية الأطفال المعوقين

الإعلام التربوي

تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأميرحسام بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة الباحة؛ وقعت الإدارة العامة للتعليمبالمنطقة اليوم الأحد 8 / 3 /1439 هـ اتفاقية شراكة  مع جمعية الأطفال المعوقينبالباحة ، بحضور مدير عام التعليم الأستاذ سعيد بن محمد مخايش، ورئيس الجمعيةبالباحة الأستاذ  نعيم بن عليالكلي ، والتي تأتي ضمن جهود الإدارة العامة للتعليم نحو بناء شراكة مجتمعية مثمرةمع مؤسسات المجتمع المحلي الحكومية والأهلية بما يدعم  تحقيق أهدافهاالتي تتضمن العمل على رفع مستوى التعليم المقدم لأفراد المجتمع بصفة عامة وللأطفالالمعوقين بصفة خاصة  ويواكب التوجهات العالمية في مجال  تلبية متطلبات هذه الفئة الغالية واحتياجاتها.

و تناولت هذه الاتفاقية جوانبالتعاون بين الإدارة العامة للتعليم والجمعية حول أهمية العمل على العنايةبالأطفال المعوقين وإتاحة فرص التعليم أمامهم بتوفير برامج تتناسب مع احتياجاتهموميولهم وخصائصهم النفسية ،وتحقيق بيئة جاذبة تساعدهم لإكمال تعليمهم، ووضع عدد منالاستراتيجيات والتنسيق لعمل مشترك يعمل على تعزيز العمل التكاملي بين الجانبين يجسدهذا التعاون البناء

وتتضمن الاتفاقية عددا من فصولالتعاون أهمها مجال التعليم والتدريب والتأهيل والعلاقات العامة والإعلام والاستفادةمن المباني والمرافق، وبناء البرامج العامة للتدريب، وتناغم أداء القطاعات التعليميةالمختلفة، وتكامل الجهود والعمل وفق رؤية موحدة تستهدف في المقام الأول تحقيق الفائدةالمشتركة من جميع  الإمكانات التي يملكها تعليم المنطقة  وجمعية الأطفالالمعوقين لدعم الطاقات ، وتنفيذ البرامج العلاجية والتعليمية التربوية، إضافة إلىالخدمات الاجتماعية، والتثقيف والتوعية لأفراد المجتمع بحقوقهم تجاه هؤلاءالأطفال.

بدوره عبر المدير للتعليم بمنطقةالباحة  الأستاذ سعيد بن محمد مخايش  عن بالغ سعادته برعايةسمو أمير المنطقة لهذه الاتفاقية ، مؤكدًا بأنها تدفع الجميع للقيام بواجبه تجاه هذهالفئة ، كما وصف الأستاذ سعيد التعاون القائم بين تعليم المنطقة وجمعية الأطفالالمعوقين بالتعاون الإيجابي والمثمر، مثمنا لهم الدور الكبير الذي تقوم به في سبيلالريادة في العمل الخيري المؤسسي لمواجهة الإعاقة وتحجيم أثارها على الفردوالمجتمع، مبرزا  استشعار تعليم المنطقة  لذلك الدور الكبير الملقى علىعاتقها لتحقيق أهدافها نحو تأهيل الأطفال المعوقين لتجاوز سلبيات الإعاقة ،ومساعدة المجتمع  في التصدي لأسبابها والتعامل الايجابي معها، مشيرا إلى أنالإدارة العامة لتعليم المنطقة قد وضعت كافة إمكاناتها في سبيل الإسهام برفع درجةالوعي المجتمعي بأهمية الإعاقة وما تمثله هذه الفئة الغالية كجزء هام من المجتمع،موضحا أن تعليم المنطقة يقف صفا واحدا مع جميع برامج الجمعية وفعالياتها إيمانامنه بدورها الرائد في التصدي الإعاقة بمختلف صورها، إلى جانب استعداده للتقيدببنود الاتفاقية وتقديم برامج الرعاية المتخصصة للأطفال المعوقين إلى جانب الدمجوالتأهيل في مدارس التعليم العام وفق الضوابط المنظمة لذلك، مقدما شكره الخالص علىما لمسه من أعضاء الجمعية ورغبتهم في التكامل البناء لتحقيق الأهداف المنشودة .

\"\" 

\"\"